Le bel adieu de Badr Benoun aux supporters du Raja (PHOTO)

L’international marocain, Badr Benoun, a adressé un message d’adieu au Raja de Casablanca ainsi qu’aux supporters, suite à son transfert à Al Ahly.

Le défenseur a exprimé son affection et sa gratitude envers le club et les supporters, soulignant qu’il n’était pas prêt pour cette séparation. « La vie est faite de débuts et de fins, de rencontres et de séparations. Je savais que ce jour allait venir, mais je ne vous cache pas que je n’y était pas prêt. Je n’appellerai pas ça une séparation, car une séparation implique une distance physique et émotionnelle. Comment pourrais-je me séparer de mes racines ? » a-t-il écrit sur son compte Instagram.

Et d’ajouter : « Ce n’est qu’un au revoir, dans le but d’enrichir ma carrière. Afin de m’améliorer et de réussir, je devrais vivre de nouveaux défis et de nouvelles expériences. J’espère qu’ainsi, je serai un bon représentant du Raja, de ses supporters en particulier, du peuple marocain et de tous ceux qui m’ont soutenu ».

Et de  conclure : « J’espère sincèrement avoir honoré le maillot du Raja et laissé une empreinte dans l’histoire du club et dans le cœur des supporters. J’espère que nous nous réunirons de nouveau à l’avenir. Laissez-moi une place dans vos cœurs et souhaitez-moi du succès partout où je vais ».

M.F.

 

Voir cette publication sur Instagram

سنة الحياة مبنية على بداية و نهاية، لقاء ثم فراق مهما طالت المدة … كنت أعلم أن هذا اليوم قادم لا محالة، لكنني لن أخفيكم أنني لم أكن مستعدا، لا له ولا لهذه اللحظة بالذات. لن أُسمِّيه فراق، لأن معنى الفراق هو الابتعاد الجسدي، الوجداني و الروحي، بينما قراري هذا هو ابتعاد جسدي ليس أكثر، فكيف يعقل أن أفارق أصلي، ذاك الجزء مني ومنزلي … صحيح أنه لن أنسى حبي الأول و الأكبر، ولن أتجرأ على نسيان من جعل مني ما أنا عليه الآن. كونوا أكيدين أنه ليس إلا ابتعاد جسد فقط، ابتعاد فرضه جزء من مسيرتي الكروية، بحثا عن تحديات و تجربة مختلفة، من أجل التطور و النجاح على مستويات جديدة، أتمنى أن أكون خلالها خير سفير وممثل لنادي الرجاء و جمهوره الكبير خاصة والشعب المغربي الحبيب وكل من ساندني عامة. شكراً لعائلتي التي ساندتني طوال المشوار و حتى قبل بدايته، شكراً لكل من أطرني، منذ أول يوم ولجت فيه قدماي مدرسة الرجاء، شكراً لكم جميعا، لكل من ساهم ببصمته في مسار بدر بانون، من مدربين ومسيرين، لكل اللاعبين والأطقم التقنية و الطبية و الإدارية، شكرا لكل العاملين بهذا النادي العظيم .. وشكر خاص للجماهير الرجاوية التي ساندتني ولم تبخل علي بدعمها، رغم أن كلمة الشكر لن توفيكم حقكم … إرتداء قميص أعظم كيان كان فخراً وشرفاً لطالما كان حلماً منذ طفولتي، تمثيل الفريق الأول والدفاع عن شعاره وألوانه والفوز بالألقاب كانت أمنيات تحققت بفضل الله ثم بدعمكم جميعا … فكل الحب والتقدير 💚 الرجاء سيظل دوما المكان الذي وُلِدت فيه كروياً و أنا في سن صغيرة، الموطن الذي تعلمت وسطه أبجديات فن كرة القدم، و المدرسة التي رسخت في شخصيتي قيم الحب و الاجتهاد و الوفاء و التحدي و التراجاويت التي أنا و شعب الخضرا نتشاركها. الرجاء و الأمل و المتابرة و المجد و الألقاب … هنا تربيت لأصبح « بدر بانون » الذي أنا عليه الآن. كنت اتمنى أن تكون لحظة الوداع بشكل مباشر، أمام الجماهير الرجاوية و جمهور المگانا العظيم، بقدر ما كنت أنوي اختتام موسمي بقميص العالمي، بالوفاء بوعدي و تحقيق لقب لطالما انتظرناه وسعينا خلفه، لكن قدر الله وما شاء فعل، فأتمنى صادقا أن أكون قد وفقت في تشريف قميص نادي الرجاء العالمي ولم أبخل عليه بذرة جهد طيلة هذه السنوات، وأنني قد تركت بصمة في تاريخ النادي و في قلوب الجماهير الرجاوية الكبيرة. أتمنى أن يجتمع شملنا مستقبلا، أتركوا لي مكاناً في قلوبكم، وتمنوا لي التوفيق أينما ذهبت. تعيش الرجاء 🦅 إلى اللقاء 💚 @rcaofficiel

Une publication partagée par Badr Benoun (@badrbenoun13) le




Rejoignez LeSiteinfo.com et recevez nos newsletters



Articles similaires

Bouton retour en haut de la page